الشيخ أحمد الجابر الصباح

الحاكم العاشر لل ( رحمه الله )

فترة حكمه :23  مارس 1921 - 29 يناير 1950

تاريخ ميلاده : 1885

تاريخ وفاته :  يناير 1950

سبقه في الحكم : سالم مبارك الصباح

خلفه في الحكم : عبد الله السالم الصباح

 

 الشيخ أحمد الجابر المبارك الصباح في سطور :-

 أمير ال العاشر، حكم ال من 23 مارس 1921 حتى وفاته في 29 يناير 1950

 

 أحداث في عهده :-

  تم في عهده إبرام معاهدة العقير عام 1922 لترسيم الحدود بين العراق والسعودية وال، وقد تم الاجتماع في العقير وحضره بيرسي كوكس ممثلا عن بريطانيا وعبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود عن السعودية .

  وفي عهده كانت بدايه الديمقراطية في ال مع توليه الحكم إذ أنشأ في عهده مجلس الشورى الي والذي يعد أول عمل يقوم به بعد توليه لمقاليد الحكم بشهر أبريل 1921 بعد وفاة عمه الشيخ سالم المبارك الصباح، لكن أعمال المجلس لم تستمر طويلاً بسبب عدم تفرغ أعضائه لشئونه لذلك أنهى أعماله بعد شهرين من إنشائه .

  وبعام 1938 أسس المجلس التشريعي والذي يسمى  المجلس التشريعي الأول لكنه بنهاية العام 1938 قام بحل المجلس والدعوة مره أخرى لانتخاب أعضاء  المجلس التشريعي الي الثاني والذي كانت نهايته دمويه

 وفي عهده إكتشف النفط وذلك بعام 1938، إلا أنه لم يصدر بسبب الحرب العالمية الثانية , في 1 أبريل 1937 أطلق عليه لقب صاحب السمو أمير ال المعظم ، وهو اللقب الذي استمر لحكام ال من بعده حتى عهد ابنه الشيخ جابر الأحمد الصباح الذي أكتفى بلقب صاحب السمو أمير ال.

 في يوم 30 يونيو 1946 تم تصدير أول شحنة نفط على متن ناقلة النفط البريطانية بريتش فيوزليبر من ميناء الأحمدي، وقد أقيم في هذه المناسبة احتفال رسمي كبير وقد قام الشيخ أحمد الجابر الصباح بفتح الصمام الفضي إيذانا ببدء شحن أول دفعة من النفط الخام بلغت كميتها 10,567 طن فيما كانت سعة الناقلة 12,000 طن، وبعد انتهاء الحفل قال: انه ليوم سعيد هذا اليوم الذي نحتفل فيه بتصدير الشحنة الأولى من نفط ال ولا شك في أن كل شخص من شعبنا وأصدقائنا سيفرح معنا بهذا الحدث .

 

شعره :-

  كان مهتماً بالشعر وحفظه ونظمه، واشتهر بإجادته للشعر النبطي. و له العديد من القصائد المغناه لعل أشهرها والتي مازالات تردد

 يا حمد خللي نوالي بالصدود

 مايلٍ للغير مادري وش بلاه

خارب طبعه و صاير لي عنود

لي بغيته صد ولاقاني قفاه

عشرته يالله عساها ما تعود

يوم كل الناس دريت في خطاه

و هناك قصيدة أخرى تنسب إليه على الرغم من أن بعض المؤلفيين شككوا في هذا النسب :

يا بوبدر وشلون ليل السهر

يوم ان قلبي شاف غاية هواه

شرقي النفود و فوق جال البحر

واللي تمنى من حبيبه لقاه

نظرتهن تسعة والعاشر قمر

لله در الليل واللي حواه

ليل جمع لي كل ظبي عفر

و الكل منهن تايه في غواه

الصاحب اللي عقب وصله نكر

مدري وشللي في ضميره نواه .

 

  حياته العائلية :-

       تزوج من :

 

     أبنائه :

 

           

 الرجوع لحكام ال