النوخذة فلاح عبدالمحسن الخرافي


كان ينقل المياه العذبة صيفاً من شط العرب
توسعت تجارته وزاد ولعه بامتلاك السفن السفارة


اتى من اخوته ووالدته بعد ان ولد في نجد وعمل في حرفة القطاعة داخل الخليج.. وكان فلاح يتاجر مع عرب فارس القاطنين في منطقة هنديان شمال شرق الخليج ويعني ذلك انه كان يملك سفينة للقطاعة وقام بقيادتها في رحلات متعددة الى بندر معشور او البنادر القريبة منه وذلك لفترة قاربت العشرين عاما. لم تكن التجارة مع عرب ساحل فارس تناسب طموحات النوخذة فلاح وحين جمع مايكفي من المال اشترى سفينة سفر وقام بقيادتها في رحلاته الموسمية الى بنادر الساحل الهندي الغربي، وفي عام 1914م كان يمتلك سفينتين احداهما من نوع البوم السفار وضع في قيادتها النوخذة علي الراشد والاخرى كانت لنقل الماء العذب كان في قيادتها النوخذة احمد الطيار وكان النوخذة احمد يقود هذه السفينة الى شط العرب لنقل الماء العذب صيفا ويسافر بها الى كراجي في بدء الموسم خلال فصل الشتاء وفي عام 1917 كان يمتلك سفينة اخرى كان في قيادتها النوخذة درويش البلوشي وكان التاجر النوخذة فلاح يذهب الى شط العرب في بدء الموسم ليشرف على تجهيز السفينة بالتمر.
ثم يسافر بالباخرة الى كراجي ليستقبلها في هذا البندر ويبيع مافيها من تمر.
ثم توسعت تجارته وزاد ولعه بامتلاك السفن السفارة والتجارة حتى توفاه الله عام
1942م. تاريخ النشر : 09 سبتمبر 2009

عوده لرجال ال