طلال العيار.. عضو المجلسين.. وأصغر البرلمانيين والوزراء سناً




نشأ العيار في بيت سياسي فشقيقه حمد مثل الجهراء في مجلس الامة، وكان اصغر النواب سنا في اول مجلس عام 1963، واختير وزيرا عام 1971، اما شقيقه مشعل فهو اقربهم اليه، ووالده وعمه اشتغلا بالشأن الاجتماعي وهذا ما خلق عنده حافزا لدخول المعترك السياسي مبكرا وتحمله للمسؤولية
.

حرم من حنان الام وهو في العاشرة وعاطفة
الاب وهو في الثامنة عشرة، ولكن عوضهما حب اهالي الجهراء له فاختاروه نائبا في مجلس الامة لخمس دورات متتالية من الفصل التشريعي السابع عام 1992 وحتى 19 مارس 2008 تاريخ حل مجلس الامة للفصل التشريعي الحادي عشر.

تزوج صغيرا في سن العشرين زواجا تقليديا وهو لايزال طالبا في الجامعة ليلملم احزان اسرته على فراق الوالد، لكنه يشعر بالامتنان لام اولاده لتوفيرها الاستقرار في حياته ومساندته على صعود سلم العمل فحصد النجاح تلو النجاح.

جهراوي طباعا وخصالا وعشقا، حلم أن يكون سياسيا وهو في سن المراهقة 15 عاما فكانت اول وظيفة حكومية في حياته وزيرا لوزارتي الكهرباء والماء والشؤون الاجتماعية والعمل، حين خاض لأول مرة انتخابات المجلس الوطني عام 1990، واكتسح الأصوات وحين خاض انتخابات مجلس الامة لأول مرة عام 1992 حصد المركز الاول، كما حصد 2364 صوتا في اخر انتخابات نيابية اشترك فيها عام 1999 واحتل المركز الثاني في دائرة الجهراء بعدما كان الاول عام 1996.



بسمة دائمة

العيار اللقب الذي اطلقه على جده شيخ من الاسرة الحاكمة، معناه الشعبي سريع البديهة وصاحب النكتة ومصداق ذلك أن الوزير السابق طلال العيار لم تكن تفارقه الابتسامة ولا يخونه ذكاؤه في عبور المطبات الصعبة بقرارات حكيمة.

لقب بعضو المجلسين الوطني ومجلس الامة وصنف على انه نائب خدمات، لكنه مستقل، وكانت الجهراء مسرحا لمنافسة الطلالين طلال العيار وطلال السعيد لكن السعيد خرج وبقي العيار الى ان جاء محمد البصيري لينافسه في عقر داره.

تحمل المسؤولية وهو دون الثامنة عشر بعد وفاة
والده واصبح صاحب الارقام القياسية في الحياة السياسية فهو اصغر برلماني في المجلس الوطني عام 1990 واصغر عضو في مجلس محافظة الجهراء عام 1988 واصغر امين سر لمجلس الامة عام 1993 واصغر نائب لرئيس مجلس الامة عام 1996، كما انه كان من اصغر الوزراء سنا.

 

نائب شعبي

قدم عدة اقتراحات نيابية شعبية منها على سبيل المثال:

-
زيادة 25% في المعاشات التقاعدية.

- تقسيط قيمة الفواتير المتراكمة لوزارة الكهرباء والماء على المواطنين لسدادها على مدى عشر سنوات.

- تخفيض شرط الاستثناء للوظيفة الى
21 عاما.

-
تجنيس 2000 شخص كل سنة من البدون.

- صرف علاوة الاولاد لاصحاب المعاشات التقاعدية.



اشاد به عدد كبير من النواب للخطوات التي
اتخذها فيما يتعلق بزيادة رواتب متلقي المساعدات الاجتماعية من المواطنين اسوة باخوانهم المتقاعدين، كما اشاد رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية السابق طلق الهيم بدعم وزير الشؤون طلال العيار باعفائه الجمعيات من التزامها بخصم جديد من بند المعونة لخدمة اغراض الانشطة الاجتماعية بالمحافظات مكتفيا بخصم 25% من بند المعونة لخدمة المشروع التعاوني الوطني وذلك لافساح المجال امام الجمعيات لتقديم الخدمات المباشرة للمساهمين واهالي منطقة عمل كل جمعية، كما اشادت نقابة العاملين في وزارة الكهرباء والماء بتعاون الوزير العيار لكل ما يتعلق بمطالب العاملين في الوزارة وتحقيق كافة مطالب النقابة.

والفقيد الراحل من مواليد
1959، نائب سابقكما اسلفنا شغل منصب نائب رئيس مجلس الأمة في دورة عام 1992، وكذلك شغل منصب وزير الكهرباء والماء ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل في 2001.

وشارك المرحوم العيار في انتخابات مجلس الأمة
الي 1992 في الدائرة العشرين، وحصل على المركز الأول برصيد 1382 صوتا وفاز بالانتخابات وشارك في انتخابات مجلس الأمة الي 1996 في الدائرة العشرين، وحصل على المركز الأول برصيد 1968 صوتا وفاز بالانتخابات، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الي 1999 في الدائرة العشرين، وحصل على المركز الثاني برصيد 2364 صوتا وفاز بالانتخابات، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الي 2003 في الدائرة العشرين، وحصل على المركز الأول برصيد 2650 صوتا وفاز بالانتخابات، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الي 2006 في الدائرة العشرين، وحصل على المركز الأول برصيد 4178 صوتا وفاز بالانتخابات، وبعد ذلك قرر عدم خوض انتخابات مجلس الأمة حيث تم تعديل الدوائر الى 5 لاقتناعه بعدم عدالتها.

في 14 فبراير 2001 تم تعيينه وزيرا للكهرباء والماء ووزيرا للشؤون الاجتماعية والعمل.

 

تفنيد الاستجواب

في دور الانعقاد الخامس من الفصل التشريعي التاسع قدم النائب حسين القلاف استجواباً ضد الوزير العيار اشتمل على عدة محاور تتعلق بتجاوزات ادارية ومخالفات لقوانين التعيينات والترقيات في وزارتي الشؤون والكهرباء والماء تتمثل في: انتهاك حرمة الدستور القائمة على مبدأ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص باعطاء حق التقدم والأولوية والترجيح للمقربين لمعاليه من مفاتيح انتخابية وناخبين وحاشية على الموظفين الآخرين وكذلك تقديمهم على المصلحة العامة للدولة، كسر وتجاوز القوانين واللوائح والقرارات التنفيذية والتهاون في تطبيقها ومعالجة مواطن الخلل ترضية لهم مما تسبب في ايقاع الظلم على الوطن وأبنائه وتفويت الفرصة على الآخرين من أبناء الوطن في الارتقاء بمستواهم الوظيفي وأخذ فرصهم في العمل وهدر المال العام.

وتمت مناقشة الاستجواب يوم 2002/12/16 واكتفى المجلس بالمناقشات التي استمرت لتسع ساعات ولم يتخذ المجلس أي اجراء في ختام المناقشة حيث لم يتقدم مجموعة من النواب بطلب لطرح الثقة، كما رفض المجلس اقتراحا قدمه خمسة نواب بتشكيل لجنة نيابية خماسية للتحقيق فيما ورد من ادعاءات بصحيفة الاستجواب حيث لم يوافق على الاقتراح سوى 23 عضوا من اصل 55، وقد استطاع الوزير العيار رحمه الله تفنيد ما جاء في الاستجواب لاسيما ما يتعلق بتعيينات وترقيات اشخاص اتهمه القلاف بمحاباتهم لانهم من ناخبيه في منطقة الجهراء، حيث اكد العيار عدم صحة تلك الاتهامات بكشفه عن عناوين اغلب المعينين والتي اتضح انها ليست في الجهراء، موضحا ان من تم تعيينهم في عهده من ابناء الجهراء لا يتجاوزوا 10% الى12% 12من مجمل المعينين، كما انهم ليسوا جميعا ممن يدلون باصواتهم في دائرته الانتخابية حيث قرأ عناوين بعض المعينين من بطاقاتهم المدنية، وانتهى الاستجواب دون اتخاذ قرار بشأنه



سيرة ذاتية

- طلال مبارك حمد العيار

- مواليد
1959 الجهراء

-
1983 بكالوريوس علوم سياسية - جامعة ال

-
1988 عضو في مجلس محافظة الجهراء

-
1989 عضو المجلس الاعلى لشؤون المحافظات

-
1990 عضو المجلس الوطني وامين السر

-
1990 شارك في مؤتمر جدة الشعبي

-
1992 - 2008/3/19عضو مجلس امة من الفصل التشريعي السابع حتى الفصل التشريعي الحادي عشر

-
1996 نائب رئيس مجلس الامة للفصل التشريعي الثامن

- امين سر مجلس الامة لدوري الانعقاد الثالث والرابع من الفصل التشريعي السابع



شغل عضوية لجان:


- لجنة تقصي حقائق الغزو العراقي

- لجنة الشؤون الخارجية

- لجنة الشؤون الداخلية والدفاع

-
اخر المناصب : وزير الكهرباء والماء وزير
الشؤون الاجتماعية والعمل

عوده لرجال ال